Posted by: APO | 10 June 2008

برنامج الأغذية العالمي يخفض الخدمة الجوية للعاملين الانسانيين بالسودان بسبب عدم توفر التمويل

بيان صحفي                 

10 يونيو/حزيران 2008

 

برنامج الأغذية العالمي يخفض الخدمة الجوية للعاملين الانسانيين بالسودان بسبب عدم توفر التمويل

 

الخرطوم – أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بالسودان اليوم عن أن امكانية سفر 14,000 عامل انساني الى دارفور والأجزاء الأخرى من السودان سوف تتقلص بشكل فوري بسبب عدم توفر التمويل للخدمات الجوية الانسانية.

 

ويتعين على الخدمات الجوية الانسانية، وهي الخدمة الجوية التي يديرها برنامج الأغذية العالمي نيابة عن كافة المجتمع الانساني بالسودان تخفيض طائرة هليكوبتر واحدة بشكل فوري وتخفيض طائرتين ثابتتي الجناح في 19 يونيو من اسطولها نظرا لعدم قدرتها على تغطية تكاليف نقل العاملين الانسانيين الى الاجزاء النائية بدارفور وجنوب السودان. كما ستقوم بزيادة رسوم الطيران على الهليكوبتر بدارفور ابتداء من 1 يوليو.

 

وقال كينرو أوشيداري، ممثل برنامج الأغذية العالمي بالسودان: “كنا نواجه احتمال توقف الخدمة الجوية منذ شهر مارس، وذلك بسبب عدم توفر التمويل. و تهدف هذه الاجراءات التي أعلن عنها اليوم الى الابقاء على الخدمات الحيوية مستمرة لفترة أطول بينما ننتظر تأكيد التمويل الجديد”.

 

وأضاف أوشيداري “لاشك ان هذا يعتبر ضربة للمجهود الانساني بالسودان، سيشعر بأثرها الأشخاص الضعفاء الذين يعتمدون على المجتمع الانساني في الحصول على الخدمات الضرورية، مضيفا أن التخفيض سيؤدي أيضا الى تقليص القدرة على الاستجابة على الطلبات العاجلة للأخلاء الطبي واجلاء الموظفين جراء انعدام الأمن. وقد قامت الخدمات الجوية الانسانية بـ 267 عملية اخلاء أمني وطبي في العام الماضي.

 

وتحتاج الخدمات الجوية الانسانية التابعة لبرنامج الأغذية العالمي الى عملية ضخ تبلغ قيمتها 20 مليون دولار بحلول 15 يونيو لتجنب تنفيذ بعض التخفيض والابقاء على الخدمة الكاملة خلال الشهورة القادمة. ويبلغ اجمالي النقص 48 مليون دولار من ميزانية الخدمات الجوية الانسانية لهذا العام والبالغة 77 مليون دولار. والتخفيضات التي أعلن عنها اليوم هي على النحو التالي:

 

1- التخفيض الفوري لاسطول طائرات الهليكوبتر بدارفور الى خمسة من ستة. يستخدم حوالي 3,000 عامل انساني طائرات الهليكوبتر التابعة للبرنامج شهريا للوصول الى الانحاء النائية من دارفور، حيث يتعذر الوصول البري بسبب انعدام الأمن، وقطع الطرق ورداءة الطرق. و لن يتم استبدال طائرة هليكوبتر واحدة معدة للصيانة حاليا، مما يقلص العدد المكون للأسطول الى خمسة طائرات هليكوبتر.

 

2- زيادة رسوم طائرات الهليكوبتر ابتداء من 1 يوليو. ستتم زيادة الرسوم التي يدفعها الركاب الانسانيين على طائرات الهليكوبتر الى 100 دولار عن الرحلة من 40 دولار التي يتم تحصيلها حاليا – وهي زيادة تبلغ 250 في المائة. وهذا يجعل رسوم الهليكوبتر مساوية لرسوم الطائرات ثابتة الجناح.

 

3- تخفيض عدد الرحلات الى دارفور وجنوب السودان ابتداء من 19 يونيو. لن يقوم برنامج الأغذية العالمي بتجديد عقود طائرتين ثابتتي الجناح: Dash-8 و Beechcraft 1900 . وسيتم تقليل الرحلات الى دارفور من الخرطوم الى خمسة أيام في الاسبوع بدلا عن ستة. وتقليل الخدمة الى جوبا، عاصمة الجنوب، الى ثلاثة رحلات في الاسبوع بدلا عن اربعة، بينما يتم تقليل الخدمة الى رمبيك وملكال الى رحلتين في الاسبوع بدلا عن ثلاثة. وسيؤدي فقدان طائرة Beechcraft 1900 الى تقليص القدرة على تقديم رحلات اضافية في أيام الذروة ونقل الركاب العالقين عندما تعاني الطائرات الأخرى من مشاكل فنية.

 

وبالاضافة الى ذلك، ألغى برنامج الأغذية العالمي خططا تقضي باضافة طائرة توين اوتر واحدة لخدمة المواقع الميدانية بغرب دارفور. حيث أدت المناوشات المسلحة التي حدثت في وقت مبكر من هذا العام بالمنطقة المجاورة للحدود التشادية الى زيادة الطلب على الخدمات الجوية الانسانية هناك، ولكن هذه الخدمة الاضافية لن تكون ممكنة.

 

وستؤدي التخفيضات التي أعلن عنها اليوم الى تقليل الانفاق الشهري من 6.2 مليون دولار الى 5.2 مليون دولار. حوالي 70 في المائة من الميزانية تنفق في دعم الأنشطة الانسانية بدارفور.

 

لقد قدم المانحون حتى الآن خلال هذا العام مبلغ 13.2 مليون دولار في شكل مساهمات مؤكدة الى الخدمات الجوية الانسانية، وهذا يمثل حوالي 17 في المائة من الميزانية المطلوبة. وقد تم الابقاء على الخدمات الجوية الانسانية في الثلاثة شهور الأولى من العام باستخدام مبلغ 15.8 مليون دولار تم الحصول عليه من الرسوم الاسمية التي تم تحصيلها من الركاب في عام 2007 وتم ترحيلها لعمليات هذا العام. حيث تدفع منظمات الاغاثة 100 دولار عن الراكب على الطائرات ثابتة الجناح ومبلغ 40 دولار عن الراكب على طائرات الهليكوبتر قبل تطبيق زيادة الأسعار في 1 يوليو.

 

وقد تلقت الخدمات الجوية الانسانية مساهمات خلال هذا العام من المفوضية الأوربية (4.5 مليون دولار)، الولايات المتحدة الأمريكية (3.25 مليون دولار)، صندوق الأمم المتحدة المشترك للاستجابة الطارئة (3 مليون دولار)، مانحين من القطاع الخاص (900,000 دولار)، فرنسا (756,000 دولار) وايرلندا (739,000 دولار).


Categories

%d bloggers like this: