Posted by: africanpressorganization | 2 May 2012

تصريح منسوب إلى منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في السودانالسيد علي الزعتري


 

 

تصريح منسوب إلى منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في السودانالسيد علي الزعتري

 

KHARTOUM, Sudan, May 2, 2012/African Press Organization (APO)/ –

 

الخرطوم، 1 مايو 2012. أعرب منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان، السيد علي الزعتري، عن قلقه إزاء محنة الناس من جنوب السودان الذين تقطعت بهم السبل في محطة الطريق بكوستي وسط تقارير تفيد بأنهم وجميع المنظمات الدولية العاملة هناك سيضطرون الى مغادرة كوستي قبل اليوم الخامس من مايو 2012.

 

 

هناك حاليا ما بين 12,000 و 15,000 من السودانيين الجنوبيين في محطة الطريق في كوستي، وقد بقي الكثير منهم مع كامل مقتنياتهم المنزلية لعدة أشهر لنقلهم إلى جنوب السودان. وجميعهم يعتمدون على التعاون بين السودان وجنوب السودان والمساعدات من المجتمع الدولي من أجل وسائل النقل المناسبة، والغذاء، والمياه، والرعاية الصحية، والخدمات الضرورية الأخرى، ومعظمهم لا يملك وسيلة لنقل أنفسهم إلى جنوب السودان، وتنفد مواردهم المالية لإعالة أنفسهم بإضطراد.

 

 

 

قال السيد علي الزعتري، ” كوستي، مدينه كبيرة على النيل الأبيض، وهي نقطة عبور مهمة للمواطنين من جنوب السودان العائدين إلى جنوب السودان”. و أضاف قائلا، ” ولأن أولئك الذين ينتظرون العودة من كوستي إلى جنوب السودان يبقون عرضة للمخاطر وتعوزهم العديد من الخدمات الأساسية بما في ذلك المأوى الملائم، هناك حاجة إلى تعاون سريع و حيوي من السودان وجنوب السودان للتخفيف من معاناة هؤلاء الذين تقطعت بهم السبل في كوستي”.

 

 

وإعترف السيد الزعتري بأن جهودا كبيرة قد بذلت إبان العام الماضي من قبل الحكومة جنباً إلى جنب مع المنظمات الإنسانية الوطنية والدولية لتسهيل حركة الأشخاص من أصول سودانية جنوبية الذين رغبوا في العودة الطوعية إلى جنوب السودان. ودعا منسق الشؤون الإنسانية حكومة السودان إلى مواصلة العمل بشكل وثيق مع الأمم المتحدة وشركائها في المجال الإنساني لضمان أن تجري العودة إلى جنوب السودان بسلام وعلى وجه السرعة.

 

 

 

SOURCE 

UNITED NATIONS


Categories

%d bloggers like this: